هدم منزل “ليلا” بإيعاز من شخصية “نافذة” يؤجّج احتجاجات بقاع أسراس

عاش العشرات  من ساكنة قاع أسراس جماعة تزكان التابعة ترابيا لعمالة إقليم شفشاون، حالة من الاضطراب بعد الاحتجاجات التي نفذها السكان عقب الحضور المكثف لرجال الأمن والقوات العمومية لتسهيل تنفيذ عملية هدم مجموعة سكن في طور البناء. 

ولم يتقبل ساكنة الحي قرار الهدم، الذي باشرته السلطات المعنية “ليلا”، مما جعلهم يهددون بالانتحار في حال شروع القوات العمومية في عملية الهدم، خصوصا وأن البناء يتوفر على جميع الرخص القانونية والتصاميم التي تسمح له بالبناء.

وأفادت مصادر متطابقة لراديو تطوان أن أسباب تحرك السلطات المحلية بهذا العدد الكبير من القوات، توارد أنباء حول  إسم شخصية نافذة  مقربة من وزير في حكومة العثماني  كمتضرر ، وهذا ما جعل الساكنة تتدخل بعد احساسهم  بالحگرة وضياع حق جارهم الذي ناضل منذ سنوات طويلة من أجل بناء بيت يؤيه رفقة أفراد أسرته.

السلطات المحلية التي حلت بعين المكان رفقة القوات العمومية أكدت أن عملية الهدم قانونية وأن القوات الأمنية الحاضرة بعين المكان هدفها هو تسهيل تنفيذ عملية الهدم في أجواء سلمية خاصة بعد التفاوض مع المحتجين ومحاولة إقناعهم بإخلاء المكان من أجل عملية الهدم.

Loading...